انتخابات مجلس النواب 2015|اللجنة العليا للانتخابات|قوانين الانتخابات|الاحزاب المصرية|اعرف لجنتك الانتخابية بالرقم القومى
أخر الاخبار
     
 

اخبار الاحزاب > مبادرة جديدة لـ"تحالف الشرعية".. احترام الشرعية الدستورية ووقف الاعتقالات وعودة الجيش لثكناته

16 نوفمبر 2013 12:45 م
-
مؤتمر تحالف الشرعيةحدد ما يسمى بالتحالف الوطني لدعم الشرعية ورفض الانقلاب المؤيد للرئيس السابق محمد مرسي، محاور رئيسية للخروج من الأزمة الحالية التي تشهدها البلاد، أهمها إنهاء ما أسموه "الانقلاب العسكري" وإعادة الشرعية الدستورية، والقصاص لدماء الشهداء.

وأكد التحالف في إستراتيجيته للخروج من الأزمة التي نشرتها بوابة حزب الحرية والعدالة، والتي عرضوها في المؤتمر الصحفي ظهر اليوم بمقر حزب الاستقلال (العمل سابقا)، أن الاستراتيجية موجهة إلي الشعب المصري باعتباره صاحب الحق الأصيل والمستهدف من هذه الرؤية، سعيا لالتفاف المصريين حولها نحو تحقيق ما تطرحه من أهداف استراتيجية.

وتتلخص نقاط الإستراتيجية كما جاء على بوابة الحرية والعدالة، في دعم التحالف الوطني لثورة الشعب لرفض الانقلاب وعودة الشرعية الدستورية والمسار الديمقراطي بمشاركة الأطراف السياسية كافة ودون احتكار من أي طرف ودون إقصاء لأي طرف، علي أن تكون المعارضة السلمية هى السبيل الوحيد لإنهاء الانقلاب وعودة المسار الديمقراطي.

وشددت الإستراتيجية أنه ورغم دعم التحالف لثورة الشعب إلا أنه لا يرفض أية جهود جادة ومخلصة تستهدف حوارا سياسيا جادا للخروج بمصر من أزمتها وفقا للقيم الحاكمة السابقة ومن خلال التوافق لتحقيق الصالح العام للبلاد، مشيرا إلي أنه لا تنازل ولا تفريط ولا مساومة في حقوق الشهداء والمصابين.

وأشار التحالف إلى أن أي حوار جاد للخروج بمصر من أزمتها يستلزم القيام بأربع خطوات، تتلخص في توفير مناخ الحريات اللازم للعملية السياسية بوقف نزيف الدم المصري ووقف حملات الكراهية التي تبثها أجهزة الإعلام، ووقف الاعتقالات والتلفيقات الأمنية والإفراج عن المعتقلين بعد 30 يونيو 2013 وعودة بث القنوات الفضائية المغلقة، ومواجهة البلطجة وتأمين المنشآت الحيوية وبما لا يتعارض مع حق التظاهر السلمي، وإقرار القيم الحاكمة اللازمة للحوار، والدخول في حوار جاد حول الخروج من الأزمة، والعودة إلى الشعب واحترام إرادته واعتماد مبدأ المصارحة والمكاشفة معه لأنه صاحب الحق الحقيقي في مقدرات مصر.

ودعا التحالف جميع القوى الثورية والأحزاب السياسية والشخصيات الوطنية للدخول فى حوار عميق حول كيفية الخروج من الأزمة الراهنة وسبل إنهاء الحكم العسكري والحفاظ على وحدة الوطن والشعب، والإتفاق على الترتيبات المستقبلية اللازمة لإقامة دولة ديمقراطية وطنية حديثة بعد كسر الانقلاب وبمشاركة جميع أبناء مصر.

وفيما يلي بنود الاستيراتيجية ...

·السعي لتحقيق أهداف ثورة 25 يناير في العيش والحرية والعدالة الاجتماعية والكرامة الإنسانية

·حل الأزمة الراهنة فى مصر يحتاج إلى تكاتف جميع القوى الثورية والأحزاب السياسية

·احترام التعددية السياسية والإقرار بأن مصر وطن لجميع أبنائها والشعب صاحب الحق الأصيل فيه

·احترام إرادة الشعب من خلال صناديق الانتخابات واعتمادها كأداة وحيدة للممارسة الديمقراطية

·احترام المعارضة ومخالفة الرأي وإدانة وتجريم التآمر الذي يستهدف الشرعية ومقدرات الشعب

·الحفاظ على الأمن القومي بما يستلزم رفع يد الجيش عن السياسة والعودة لثكناته

·الحفاظ على الدولة المصرية ووحدة الوطن وتماسك أبناء الشعب

·المعارضة السلمية هي السبيل الوحيد لإنهاء الانقلاب وعودة المسار الديمقراطي

·العودة إلى الشعب واحترام إرادته واعتماد مبدأ المصارحة والمكاشفة معه لأنه صاحب الحق الحقيقي في مقدرات مصر

·عدم التنازل أو التفريط أو المساومة في حقوق الشهداء والمصابين

·لا نرفض أية جهود جادة ومخلصة تستهدف حوارا سياسيا جادا لتحقيق الصالح العام

·الدعوة لحوار عميق لبحث كيفية الخروج من الأزمة الراهنة وسبل إنهاء الحكم العسكري
اصدقاؤك يفضلون