انتخابات مجلس النواب 2015|اللجنة العليا للانتخابات|قوانين الانتخابات|الاحزاب المصرية|اعرف لجنتك الانتخابية بالرقم القومى
أخر الاخبار
     
 

اخبار انتخابات مجلس النواب > بالصور.. المئات في مظاهرة لإحياء ذكرى «محمد محمود» من أمام منزل «جيكا»

18 نوفمبر 2013 8:13 م
-
مئات النشطاء ينظمون مسيرة ومظاهرة بوسط القاهرة لإحياء الذكرى الثانية لأحداث محمد محمود، 18 نوفمبر 2013. تضمنت المسيرة زيارة عدد من النشطاء لمنزل جابر صلاح «جيكا»، شهيد أحداث الذكرى الأولى لأحداث محمد محمود.

نظم المئات من شباب القوى الثورية مسيرة، الإثنين، انطلقت من أمام منزل جابر صلاح «جيكا»، أحد ضحايا أحداث «محمد محمود الثانية»، وحتى ميدان عابدين، حيث نصبوا منصة خاصة هناك لإحياء ذكرى وفاته.

وحمل المتظاهرون صورا لـ«جيكا» ولبقية الشهداء منذ ثورة يناير، بمشاركة أعضاء بحزب الدستور والتحالف الشعبي الاشتراكي والتيار الشعبي والمصريين الأحرار وحركة 6 أبريل، وبحضورالنشطاء السياسيين أحمد حرارة، وغادة شهبندر، وأحمد دومة، وزياد العليمي، والمحامي خالد علي، وجورج إسحاق، القيادي بجبهة الإنقاذ الوطني، بالإضافة إلي عدد من شباب «ألتراس ثورجي» الذين قاموا بإشعال الشماريخ خلال المسيرة.

وردد المشاركون هتافات: «الداخلية بلطجية»، و«إوعى تنسى خليك فاكر الداخلية قتلت جابر»، و«وحياة دمك يا شهيد.. ثورة تاني من جديد»، و«القصاص القصاص.. قتلوا إخوتنا بالرصاص».

وبعد وصول المسيرة إلى ميدان عابدين، قام «أصدقاء جيكا» بالحصول علي واجب العزاء على المنصة وترديد الهتافات في حضور أسرته، بجانب عدد آخر من أسر شهداء ومصابي أحداث محمد محمود، وأعلنوا عن انطلاق مسيرة مماثلة إلي ميدان التحرير، وقصر الاتحادية، بعد انتهاء فعالياتهم.

وقال صلاح محمد والد «جيكا» إن «نجلي استشهد من أجل ضمان الحرية والكرامة الإنسانية للشعب، ودماء ابنه لن تضيع هدرا»، واتهم وزارة الداخلية والرئيس المعزول محمد مرسي بقتله.

وقال المحامي خالد علي إن «دماء شهداء (محمد محمود) ستظل شاهدة على صمود شباب قرر الثورة على الطغيان والفساد، و(وفاة جيكا) كأول شهيد في عصر المعزول محمد مرسي، كان بمثابة أول مسمار في نعش نظام حكم فاشل مستبد، والواقعة كانت دافعا لاستكمال المطالبة بأهداف الثورة وأهمها الحرية والتأكيد على رفض استمرار أي تجاوزات امنية ضد الشعب».

وقال أحمد حرارة إن «القوى الثورية متمسكة بإكمال مشوارها الذي بدأته في ثورة يناير من أجل وطن أفضل وحتي القصاص لكل الشهداء».

ووصف «حرارة» إحياء ذكري «محمد محمود» والهتاف ضد قاتليه من ضباط وزارة الداخلية بـ«حق للثوار»، وأن «المشاعر الغاضبة لدي أصدقاء (جيكا) في ظل غياب المحاسبة للأجهزة الأمنية التي مارست العنف ضد المتظاهرين في أحداث الثورة ستظل مشتعلة وحتي تطبيق العدالة الانتقالية التي ستثأر لحقوقهم».