انتخابات مجلس النواب 2015|اللجنة العليا للانتخابات|قوانين الانتخابات|الاحزاب المصرية|اعرف لجنتك الانتخابية بالرقم القومى
أخر الاخبار
     
 

اخبار انتخابات مجلس النواب > ملابسات زيارة فهمى الرياض للمرة الثانية خلال أسبوعين.. ملفات ساخنة تتصدرها صفقة النووى والأزمة مع قطر

1 ديسمبر 2013 4:16 م
-
نبيل فهميكشفت مصادر دبلوماسية مطلعة، عن ملابسات زيارة وزير الخارجية نبيل فهمي للمرة الثانية للمملكة العربية السعودية في غضون أسبوعين، حيث كان الوزير قد قام بزيارة خاطفة أيضًا للرياض منتصف نوفمبر والتقي نظيره السعودي الأمير سعود الفيصل.

قالت المصادر إن ملفات وقضايا مهمة تشهدها المنطقة على جميع الأصعدة توجب التشاور اليومي بين الجانبين لما يمثلانه من ركيزة للأمن والاستقرار بها، فيما وصفت الأجواء الحالية للعلاقات وما تشهده من مشاورات على جميع الأصعده تشابه إلى حد كبير ما كانت عليه خلال فترة حرب أكتوبر 1973.

ونوهت إلى الثقل الإقليمي للدولتين "مصر والسعودية" مما يوجب استمرار اللقاءات والاتصالات بينهما في ظل التحديات الجسيمة التي تمر بها المنطقة حاليًا.

وأشارت في هذا الصدد إلى تعقيدات عملية السلام ومفاوضاتها والانتهاكات الاسرائيلية للقدس وحرمة المسجد الأقصى المبارك، إلى جانب التطورات المتسارعة للوضع في سوريا والترتيبات الخاصة بعقد مؤتمر جنيف مما يقتضي معه استمرار التشاور بين القاهرة والرياض بخاصة حيال ما يحقق مصلحة الشعب السوري الشقيق في ظل المرحلة الصعبة التي يمر بها حاليا.

ونوهت أيضا إلى أن الاتفاق النووي بين إيران ومجموعة 5+1 الدولية وانعكاسات هذا الاتفاق على أمن المنطقة تعد أحد أهم محاور الزيارة التي قام لأجلها الوزير فهمي بزيارته الرياض، لافتة في هذا الصدد إلى الموقف الثنائي للدولتين الذي يتمسك بضرورة إخلاء الشرق الأوسط من كافة أسلحة الدمار الشامل، إلى جانب ضرورة تحقيق الأمن المتساوي والمتوازن لجميع دولها.

وإلى جانب الملفات الإقليمية يعد ملف العلاقات الثنائية أحد الملفات المهمة التي تحتل جانبا مهما من اللقاءات على كل المستويات، حيث أشارت المصادر إلى اهتمام القاهرة والرياض بالمتابعة المستمرة والدفع المتواصل لهذه العلاقات.

من جانب آخر علمت "بوابة الأهرام"أن القمة الثلاثية التي دعا إليها خادم الحرمين الشريفين وجمعت كلًا من أمير الكويت الشيخ صباح الأحمد الجابر وأمير دولة قطر الشيخ تميم ابن حمد، تعد أحد أهم الملفات، في ظل مسعى سعودي كويتي لأجل إنهاء حالة الاحتقان بالعلاقات المصرية القطرية، وبعد أن ألمحت القاهرة مرارًا إلي عدم ارتياحها لسياسات قطرية تعتبرها مناوئة لنظام حكم ما بعد ثورة 30 يونيو، ولومها للحملة الإعلامية التي يتبناها وسائل إعلام قطرية ضد الثورة وداعمة للإخوان والرئيس المعزول محمد مرسي.
اصدقاؤك يفضلون