انتخابات مجلس النواب 2015|اللجنة العليا للانتخابات|قوانين الانتخابات|الاحزاب المصرية|اعرف لجنتك الانتخابية بالرقم القومى
أخر الاخبار
     
 

اخبار الاحزاب > ميرفت تلاوى لـ"نصف الدنيا": راضية عن المرأة فى الدستور بنسبة 80%.. وفوجئت بالعقلية الذكورية فى أروقة "الخمسين"

8 ديسمبر 2013 12:30 ص
-
السفيرة ميرفت تلاوىأكثر من 20 مادة تتحدث عن المرأة أو تستفيد منها فى مشروع دستور 2013، الذى انتهت منه لجنة الخمسين، فى حين أنها لم تذكر فى دستور 2012 المعطل سوى فى الديباجة، حيث وصفت بأنها شقائق النعمان فقط.. السفيرة ميرفت تلاوى، رئيس المجلس القومى للمرأة وعضو لجنة الخمسين، فى حوار معها تنشره مجلة "نصف الدنيا" بعددها الجديد، قالت إنها راضية عن وضع المرأة بالدستور الجديد بنسبة 80%.

وحول رأيها فى سبب حصول المادة 11 الخاصة بالمرأة على أقل نسب التصويت (39 من بين 48 صوتا) فى لجنة الخمسين، أشارت السفيرة ميرفت تلاوى، فى الحوار الذى أجرته معها الزميلة هبة محمد باشا، إلى أنه لا بد من تغيير الثقافة المجتمعية ومناهج التعليم، ولا بد من دور رئىسى للأزهر والكنيسة للتوعية بحجم المرأة ودورها، لافتة إلى أننا نعيش فى مجتمع ذكورى يصر على عدم الاعتراف بالمرأة كشريك بالمجتمع، وأن ودورها لا غنى عنه داخل الأسرة والعمل العام.

وردا على ما تردد عن أن نسبة 25% للمرأة فى المحليات جاءت كصفقة للتراجع عن وجودها فى البرلمان بالكوتة، أكدت السفيرة ميرفت تلاوى أنه لم تحدث صفقات، ولكن عدم الإصرار على كوتة للمرأة فى البرلمان جاء تماشيا مع الصالح العام بعد أن بدأت تطالب بها فئات عديدة مثل الأقباط والشباب والمعاقون والعمال والفلاحون، فذلك لن يصبح برلمانا ممثلا بشكل واقعى، ثم إن المرأة ليست فئة كما الباقين، لذلك تم إدراج نصها فى باب المقومات لإثبات أنها مرتبطة بالدولة وتعبر عن نصف المجتمع.
وتابعت رئيس المجلس القومى للمرأة: مازلت أرى أن التمثيل المناسب للمرأة فى البرلمان هو 30% فهذا حقها، والمادة 11 يمكن البناء عليها والمطالبة من خلالها بعد ذلك بكوتة للمرأة، وفى هذه المرحلة الانتقالية التى نمر بها حصلت المرأة على نصيب معقول، وهذا يعد إنجازا بعد دستور سابق لم تُذكر المرأة سوى فى ديباجته فقط.

كما تحدثت السفيرة ميرفت تلاوى عن المكاسب التى حصلت عليها المرأة فى الدستور الجديد ومنها:
• تكفل الدولة تحقيق المساواة بين المرأة والرجل فى جميع الحقوق المدنية السياسية والاقتصادية والاجتماعية والثقافية وفقا لأحكام الدستور.
• تعمل الدولة على اتخاذ التدابير الكفيلة بضمان تمثيل المرأة تمثيلا مناسبا فى المجالس النيابية على النحو الذى يحدده القانون.
• تكفل الدولة للمرأة حقها فى تولى الوظائف العامة ووظائف الإدارة العليا فى الدولة والتعيين فى الجهات والهيئات القضائية دون تمييز ضدها.
• تلتزم الدولة بحماية المرأة ضد كل أشكال العنف وتكفل تمكينها من التوفيق بين واجباتها فى الأسرة ومتطلبات العمل.
• تلتزم الدولة بتوفيق الرعاية والحماية للأمومة والطفولة والمرأة المعيلة والمسنة والنساء الأشد احتياجا.

وتوقعت السفيرة ميرفت تلاوى، فى حوارها مع "نصف الدنيا" أن يكون الإجماع على الدستور الجديد خلال الاستفتاء عليه كبيرا، لأن المواطن بالفعل إذا قرأ هذا الدستور سيشعر بأن حقوقه وكرامته منصوص على حمايتهما، ويبقى التطبيق من خلال برلمان يعبر عن الشعب بشكل حقيقى، وحكومة تأتى لتبنى وتثور على البيروقراطية.
اصدقاؤك يفضلون