انتخابات مجلس النواب 2015|اللجنة العليا للانتخابات|قوانين الانتخابات|الاحزاب المصرية|اعرف لجنتك الانتخابية بالرقم القومى
أخر الاخبار
     
 

اخبار الاحزاب > بالصور.. أشرف عبدالباقي لـ"بوابة الأهرام": "تياترو مصر" فكرة مجنونة راودتني قبل عامين.. وأخيرا رأت النور

17 ديسمبر 2013 11:58 ص
-
أشرف عبد الباقى"أخيرا عرفت أنام" .. هكذا بدأ الفنان أشرف عبد الباقى حديثه لبوابة الأهرام وقال: القلق تملكنى منذ شهور وبالتحديد منذ بدأت تنفيذ فكرتى التى أعتبرها فكرة مجنونة «تياترو مصر» فقد راودتنى منذ عامين تقريبا والحمد لله أخيرا رأت النور وأصبحت واقعا.

وتابع: ما جعلنى أعرف النوم هو رد فعل الجمهور حول العرض .. فكم يسعدنى أن أشاهد ضحكات بل وقهقهة رجل مسن يجلس فى المقاعد الأولى لمشاهدة العرض ويسعدنى أيضا رد الفعل الجميل الذى تمنيته من الله حول ردود أفعال الجمهور ومجيئهم فى عز البرد لمشاهدة العرض.

وفيما يلي الحوار:

كيف جاءت فكرة «تياترو مصر»؟

كنت أشعر بحزن شديد بسبب اختفاء المسرح على مدى السنوات الماضية، وأعلم جيدا ولدى قناعات أن له جمهور يشتاق إليه، ويتمنى عودته، بالإضافة إلى أنني كفنان أعشق المسرح وأعرف مدى تجاوب المشاهدين معه، فجاءتنى فكرة «تياترو» ووجدت نفسى متحمسًا لها، وتفرغت لها على مدى عامين لرغبتي القوية في الوقوف على خشبة المسرح من جديد، وفي الوقت نفسه كانت لدي رغبة في تقديم عمل راق هادف دون وجود ألفاظ أو إشارات خارجة، كما اعتدت في كل أعمالي حتى نستطيع أن نعيد الأسرة المصرية للمسرح.

وهل ستكون كل العروض كوميدية؟

هدفى الحقيقى هو إعادة الكوميديا والبسمة والضحكة للمشاهدين، ولذلك فسيكون بالفعل التركيز على الكوميديا التى يشتاق أليها الجميع فقد مللنا الأحزان والمآسى والأخبار المؤلمة ونحتاج للبسمة والمسرحية الأولى بعنوان «مصر محسودة»، تقول إن الشعب اكتشف أن أزمتي الكهرباء والبنزين، وغيرهما من الأزمات التي تعاني منها مصر ليس لها سند حقيقي، ولذلك فإن مصر محسودة، ثم نكتشف أنها محسودة من دولة أخرى، فنقوم بحسد الدولة الأخرى حتى يجري لها ما جرى لمصر ولكن دون فائدة.

وماذا عن العروض الأخرى؟

العرض القادم بعنوان «سلامة» وهي مقتبسة من فيلم «وا إسلاماه»، وسنقدم النص بشكل معاصر حول هذه الفترة وسنقوم بارتداء الملابس التي تخص الفترة نفسها ثم نحضر للعرض الثالث، ونحن فى آخر أيام العرض الثانى حيث يستغرق العرض أسبوعين ويتم تصويره لعرضه على قناة الحياة.

وهل يمكن أن يعطلك تياترو مصر عن مشروعاتك الدرامية الأخرى؟

أعتقد إن الأمر يستحق، فحتى لو تعطلت شيئا من أجل الهدف الذى يقوم عليه تياترو مصر، فلن أندم ومع ذلك فأعتقد أن هناك تعطلا أساسيا فى العملية الدرامية، وبالنسبة لى فإننى لا أقدم عملا إلا إذا وجدته مناسبا وسيضيف لرصيدى ولا يهمنى الكم أبدا منذ بداية مشوارى الفنى.

هل تمثل مسرحيات تياترو مصر إسقاطا على الأحداث؟

ربما يفهمها البعض كذلك لأننا نناقش الأحداث ولكن بشكل كوميدى يجعل المشاهد يشعر بأنه إسقاطا سياسيا وأعتقد أنه كلما تركت للمشاهد أن يفهم ويستوعب الرؤية التى نطرحها من منظورة، فهذا يقربه أكثر من العرض وقد يكون سببا فى النجاح.

وماذا عن فريق العمل معك؟

كلهم وجوه شابة تبحث عن فرص لإثبات ذاتها سواء فى الإخراج والديكور والكتابة والفنيين والحمد لله قد تكون تجربة تياترو مصر سببا فى تنجيم مواهب جديدة فى مجال المسرح.

وهل هناك نجوم معروفين عرضوا عليك المشاركة فى التجربة؟

بالفعل هناك مجموعة من نجوم الكوميديا عرضوا على المشاركة.. وستكون المسرحيات القادمة بطولة بعض نجوم الكوميديا مع المواهب الشابة فقذ تشجع وتحمس كثيرون من زملائى للتجربة، وقالوا لى: سنكون معك
هل نجاحك فى تجربة تقديم البرامج التليفزيوينة هو ما شجعك على الإقدام على تجربة المسرح؟

وختم: أحمد الله على أن تجربة تقديمى للبرامج أضافت لى وتمت الإشادة بها، وقد يكون بالفعل ذلك حافزا لى فى التجربة الجديدة لأننى أخلص النوايا وأعتمد على الله وأخلص للعمل الذى أقدمه وهدفى الأول والأخير أن أضيف جديا للجمهور.
اصدقاؤك يفضلون