انتخابات مجلس النواب 2015|اللجنة العليا للانتخابات|قوانين الانتخابات|الاحزاب المصرية|اعرف لجنتك الانتخابية بالرقم القومى
أخر الاخبار
     
 

اخبار الاحزاب > المحكمة السلفية فى العامرية تهجر 8 أسر مسيحية من منازلهم

5 فبراير 2012 4:02 م
-

المحكمة السلفية فى العامرية تهجر 8 أسر مسيحية من منازلهمالمحكمة السلفية فى العامرية تهجر 8 أسر مسيحية من منازلهم


أ

تمر مصر حاليا بمنعطف خطير جراء الاحداث التى تدور رحاها من وقت لاخر فى انحاء متفرقة من ارضها لكن اشدها فتكا بالوطن هى غياب دور القانون ، والذى تمثل فى الصراع الدائر بين ثوارها الشرفاء وبين بعض رموز النظام السابق ، هذا بالاضافة الى  حالة من الأصولية الدينية الممزوجة بالأستبداد السياسى ، والأصولية الدينية هي رفض الآخر المختلف، وادعاء امتلاك الحقيقة الكاملة وامتلاك الله ، وبسبب ذلك تبرر لذاتها الأعمال العنيفة وإنهاء الآخر بطرق قاسية لتطهير العالم من كل ما هو مختلف عن ذلك التيار الحامل للحقيقة ، ورغم الانفتاح على العالم إلا أن هناك تيارات أصولية مخيفة يمكن أن تدمر تلك المجتمعات ولعل ظهور هذه الموجة الاصولية جاء مع فضائيات التهييج والاثارة ، ، اليوم نرى وجه من وجوه الأصولية القبيح (برغم أن القانون هو الذى أتى هم الى البرلمان واعطاهم شرعية فقدوها فى زمن الاستبداد ، الا ان قوتهم القانونية الان اعطتهم ان يستخدموا القانون فى التمييز بين المواطنيين وهو ما ظهر من خلال القصة الأتية التى سردها  أسحاق أبراهيم الباحث بالمبادرة المصرية للحقوق الشخصية :"
قامت الحركة السلفية بالعامرية بالتعاون مع جماعة الإخوان المسلمين والمباحث الجنائية بقرية النهضة بالعامرية بتهجير قسري ل 8 أسر مسيحية بحجة تهدئة الشارع ، فقد نظم أول أمس الأربعاء 1 فبراير جلسة بمقر مباحث العامرية وبحضور السلفيين والإخوان وأمرت بتهجير كل من :
ابسخرون خليل متزوج ولديه 3 أطفال
عادل خليل متزوج ولديه طفلين
ميلاد خليل متزوج ولديه طفلين
لويس خليل متزوج ولديه طفلة
كذلك ترحيل مراد جرجس وأولاده وروماني جرجس ومراد جرجس وأسرتهما
كما قررت المحكمة السلفية تكوين لجنة لبيع ممتلكات المسيحيين المهجرين
اللجنة يرأسها الشيخ أبو بكر كبير السلفيين بالعامرية وقد رفض المسيحييون الحاضرين للجلسة القرار فإجبروا على الموافقة بحجة التهدئة وقيل لهم من يريد العودة يرجع وعلى مسئوليته الشخصية اذا تعرض لاى اعتداء أو مكروه.
 ويقول أبراهيم : عندما عرضت على الضحايا المساعدة القانونية ابدوا خوفهم من الاعتداء على باقي الأهالي الذين لم يرحلوا وكذلك على حياتهم ، وقالوا إنهم يحتاجون لدعم اعلامي وسياسي والضغط على القيادات التى حكمت السلفيين والإخوان دون القانون. وقالوا حتى الان الموضوع تهجير وخراب ديار فقط ونريد حله دون أن يكون هناك موت وخراب ديار
اسم العميد الذى مارس ضغوط وامر بالتهجير العقيد خالد شلبي والشيخ الشريف الهواري من الحركة السلفية
بدأت أحداث قرية النهضة بالعامرية يوم الأربعاء 25 يناير حيث تسربت صور لعلاقة جنسية "بالتراضى بين الطرفيين"
بين مراد سامي مسيحي مع فتاة مسلمة وقام الشاب بتسليم نفسه لقسم الشرطة في يوم الجمعه تجمهر عدة آلاف من المسلمين وقاموا بعمليات ترهيب وترويع لمسيحيي القرية باستخدام المولوتوف والأسلحة النارية والطوب ، استمرت الأحداث يومها من الثالثة عصر وحتى التاسعة مساء ورغم قرب معسكر الأمن المركزي الا أن قوات الأمن دخلت للمنطقة بعد خمس ساعات من بدايتها.
واسفرت الاعتداءات يومها عن حرق منزل الشاب ومنزل ابسخرون خليل وعدة محال تجارية مملوكة للمسيحيين ليسوا لهم علاقة بالموضوع ، وقد منعت المطافي من دخول القرية والقيام بإطفاء الحرائق . وقد اجتمع محافظ الاسكندرية ومدير الامن وقتها واتفقوا على ترحيل الشاب المسيحي فقط ، في يوم الاثنين الماضى 30 يناير عقدت جلسة صلح عرفية بقسم شرطة العامرية واتفق خلالها على ترحيل الشاب وأسرته وتنظيم جلسة اخرى للنظر في مصير ابسخرون الشهير بأبو سليمان الذى ادعى البعض ان ابنه أطلق أعيرة نارية في الهواء عند حرق منزله ومحاله  التجارية علماً بأنه لم تقع اصابات بشرية وعندما أعلن في القرية ذلك رفض البعض نتائج الصلح قاموا بقذف منازل المسيحيين بالطوب والحجارة وحرق منزل اخر ملك ابسخرون خليل في يوم الاربعاء  الماضى تقرر ترحيل أسر 8 أقباط بنسائها وأطفالهم لخارج القرية وبيع ممتلكاتهم عن طريق مشايخ السلفية
كل يوماً تخرج ألينا التيارات الأسلامية بمعسول الكلام والوعود البراقة لـ تطبيق الشريعة التى ينتهجوها فهل التهجير القسرى من الشريعة ؟؟؟ ... ولماذا يتناسون الأية "ولاتزر وازرة وزر أخرى" ؟؟؟

أن المواطن المسيحي مواطن كامل الأهلية مثله مثل المواطن المسلم وله حقوق
ينص عليها القانون والدستور المصري وجميع المواثيق العالمية وميثاق حقوق الإنسان والتي وقعت علية مصر وأصبح جزء لا يتجزء من الدساتير والقوانيين المصرية والحقوق الأنسانية فى مصر
 نحن نطالب بالعدالة و تحقيق معايير حقوق الإنسان في مصر سواء علي المسلم أو القبطي فكثيرا ما تحدث صدامات طائفية و يقتل و يصاب بها أقباط و منها علي سبيل المثال "وما أكثر الأمثلة فى بلادى" عم نصحي عطا جرجس الذي قتل في الاعتداءات الطائفية  في الإسكندرية صباح يوم الجمعة الموافق 14أبريل 2006 ، فلماذا لم نسمع عن تهجير أسرة القاتل من الإسكندرية ؟


اصدقاؤك يفضلون