أخر الاخبار:
     
 

شئون سياسية > «برهامى» يحذر من عودة «التكفيريين».. و«النور» يدعو إلى تفعيل «الأمر بالمعروف»

9 يوليو 2012 12:27 م
-

«برهامى» يحذر من عودة «التكفيريين».. و«النور» يدعو إلى تفعيل «الأمر بالمعروف»«برهامى» يحذر من عودة «التكفيريين».. و«النور» يدعو إلى تفعيل «الأمر بالمعروف»

كتب : معتز محمود

هاجم الشيخ ياسر برهامى، نائب رئيس إدارة الدعوة السلفية، ما وصفهم بالجهلاء ودعاة التكفير، وحذر من سفك الدماء المعصومة بغير الحق، وإزالة الاحتقان والحكمة والتأنى، والنظر فى عواقب الأمور.

وقال على موقع «صوت السلف»: «نحذر مِن تأويل الجاهل، وأن يقنع المرء نفسه أو غيره أن ما يفعله ليس قتلاً لمسلم بغير حق، بل هو نصرة له، أو دفع لظلم أو دفاع عن النفس، وربما كان هو المبطل والظالم والمعتدى».

ودعا محمد نور، المتحدث باسم حزب النور السلفى، إلى تفعيل الأمر بالمعروف والنهى عن المنكر بضوابطه الشرعية التى تضمن عدم الخروج عن سلطة الدولة أو عدم إلحاق الضرر بالمواطن.

وكشف نور، عن وجود نشاط إعلامى للحزب وللدعوة السلفية لتوضيح حقيقة الأمر بالمعروف والنهى عن المنكر، وقال إن الأمة الإسلامية سبقت جميع الأمم وحضارات العالم فى نشاط المجتمع المدنى والمشاركة الشعبية فى الحكم، التى تمثلت فى شعيرة الأمر بالمعروف والنهى عن المنكر، وأضاف أن ما تنادى به الدول الغربية من تفعيل دور منظمات المجتمع المدنى، ودور الفرد، سبقهم الإسلام إليه.

وأوضح أنه إذا كان الحديث عن مشاركة شعبية للنهوض بالبلاد وتقويم الناس وتقديم النصح، بأدوات معتبرة ومعروفة، فهو أمر مرحب به، ورفض تخويف الناس من «الأمر بالمعروف والنهى عن المنكر»، قائلاً إن «محاولة تشويهه تدخل ضمن نطاق محاولة تخويف الناس من الشريعة الإسلامية».

وقال المهندس حامد مشعل، المتحدث الإعلامى للجبهة السلفية: «الحديث عن التغيير بالعنف محاولة لتشويه الإسلاميين، وثبت على مدار سنوات حسنى مبارك أن التيار الإسلامى برىء من أعمال العنف وأنها صنيعة أمن الدولة المنحل، مثل أحداث كنيسة القديسين، ولكن أحداث السويس والشرقية لا علاقة للتيار الإسلامى بها».

وأشار مشعل إلى أن ما حدث فى الثمانينات هو رد بالعنف على عنف الحكومة، وبعدها عاد التيار الإسلامى، بأدبيات ومرجعيات ليؤكد على انتهاء العنف، وأضاف «على الرغم من ذلك نرحب بدعوة الشيخ برهامى بالتحذير من عودة التكفير والعنف، فنحن ضد استخدام العنف نهائياً».

وقال مشعل إن موضوع الأمر بالمعروف والنهى عن المنكر أمر غير موجود نهائياً وجرى تسويقه لتشويه التيار الإسلامى، وتلك الأعمال لا يقوم بها إلا رجال أمن الدولة، حتى لا يتمكن الدكتور محمد مرسى، رئيس الجمهورية، من تنفيذ وعوده.


اصدقاؤك يفضلون

التعليقات

برجاء تسجيل الدخول حتى تستطيع التعليق